في رثاء القائد الرباني.. فضيلة الشيخ كرم زهدي

img

في رثاء القائد الرباني.. علم الدعوة والجهاد

رجل الصلح والسلام.. فضيلة الشيخ كرم زهدي

ـ رحمه الله رحمة واسعة وأجزل له الثواب ـ

شعر: د. محمد حافظ

ما للفؤاد معذبا يتلهب *** يدمى وغائر جرحه يتشعب

كم بات يشكو والزمان يزيده *** ألما ولا طب به يتطبب

طفق الأحبة يرحلون كأنما *** روح الحياة تسارعت إذ تغرب

واليوم تختلس المنايا سيدا *** كنا بصادق عزمه نتطبب

أسد من الآساد ولى وجهه *** لله لا يخبو ولا يتهيب

أوفى لعهد وهو أصدق بيعة *** وأسدهم فيما يروم ويطلب

وله إلى قمم المعالي همة *** من شأنها كل الورى يتعجب

لله درك شيخنا من ذا الذي *** يسعى كسعيك والشدائد تحرب

أقدمت والدنيا تموت مخافة *** وخطاك راسخة وأنت توثب

ولكم وردت من الموارد لم تهب *** حمم المنون إذ انبرت تتصبب

قد كان صوتك في المعامع صعقة *** أنى يكون لمن دهتهم مهرب

وأبيت إلا رحمة ومودة *** وكمال عزم رشده يتغلب

ولقد كسيت مهابة وجلالة *** ولكم مقام في القلوب محبب

النور فيض وجوهكم وحديثكم *** أزكى وأعطر في النفوس وأعذب

لما رأيت القوم جد عناؤهم *** والكل في نار الصراع معذب

ورأيت أفئدة تميز غيظها *** يرتاد أعماق النفوس ويضرب

وغشى البلاد من العناء سحابة *** والأمن حلم في النفوس مغيب

وعدونا ببلادنا متربص *** والغنم أبعد والمغارم أقرب

أيقنت أن الصلح أرشد خطة *** ومددت كفك صادقا لا ترهب

أقدمت عند الصلح أعظم مقدم *** والكل من تبعاته يتهيب

وهضمت حظ النفس لم تعبأ بها *** وجعلته دينا به تتقرب

لله درك لم تزل متمثلا *** سبط النبي ودربه يتلهب

كرم بن زهدي وأي مفاخر *** من بعد ذلك ترتجى أو تطلب

يا هل نرى في الناس يوما مثله *** علما لغير الرشد لا يتعصب

صلبا أبيا لا تلين قناته *** ولرحمة وتسامح مستصحب

لله لا لسواه ولى وجهه *** وإليه ليس لغيره يتقرب

فلتشهدي يا مصر كيف عطاؤه *** فبمثله الأمثال حقا تضرب

وليشهد التاريخ كيف تنورت *** صفحاته وغدت به تتطيب

يا شيخنا يوم الرحيل وكلنا *** لك شاكر ولك المقام الأطيب

فجزاك رب العالمين بخير ما *** يجزي إماما للهداة يصوب

وحباك قربا واصطفاك لمنزل *** في صحبة المختار حيث تقرب

بين الأحبة خالدا متنعما *** وبعين تسنيم تلذ وتشرب

Please follow and like us:

Author : الجماعة الإسلامية

الجماعة الإسلامية

RELATED POSTS

قم بالتعليق