خير الأمور الوسط

img

بقلم: فضيلة الشيخ علي الشريف

هناك بخل، وكرم، وإسراف، وخيرهم الوسط.

وهناك جبن، وشجاعة، وتهور، وخيرهم الوسط.

وتشدد وغلو، وتمسك بالشرع، وتساهل وتسيب، وخيرهم الوسط.

وهكذا ……

وهناك جمود على النص، وفهم لمراد النص، والابتعاد عن مضمون النص وتحميل للنص ما لا يحمله، وخيرهم الوسط.

وقد وضح العلماء أن النص القرآني والنبوي نهر فياض، وغيث مدرار، فما ينبغي على المسلم أن يضيق واسعا، وأن يكتفى بمعنى واحد من المعاني الكثيرة والمتدفقة للنص، وكذلك لا يجوز للمسلم أن يحمل النص معانى لا يحتملها، ويبتعد عن النص وروحه.

وبعد غزوة الأحزاب قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: لا يصلين أحدكم العصر إلا في بنى قريظة، فبادر الصحابة مهرولين إلى بنى قريظة، ولكن أقترب وقت المغرب وهم في الطريق، فقال فريق منهم: إنما أراد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يحثنا على المسير، فصلوا العصر في الطريق، خوفا من أن يضيع وقته، وقال آخرون: لن نصلى العصر إلا في بنى قريظة كما قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأقر رسول الله صلى الله عليه وسلم الفريقين.

ومن هنا نشأت مدرستان: الأولى مدرسة النص والاكتفاء به، وعدم النظر في روح التشريع ومقصده، والمدرسة الثانية هي مدرسة تنهل من المعاني الفياضة والمتدفقة للنص، وتنظر إلى روح النص ومقاصده، وتقيس عليه وهذا من كرم الله وفضله؛ لأنه إذا جمدت مدرسة النص على المعنى الظاهري للنص دون مراعاة المقاصد والمرامي من النص، شنت مدرسة الرأي حملة شعواء عليهم فردتهم عن تطرفهم ومغالاتهم في جمودهم على ظاهر النص، وإذا بعدت مدرسة الرأي عن النص وحملته ما لا يحتمل، شنت مدرسة النص عليهم حملة شعواء فردتهم إلى النص، وقللت من بعدهم عنه .

وفى الحقيقة الجمود على ظاهر النص يحرم المسلمين من معانى كثيرة وفوائد جمة للنص، وكذلك قد يؤدى الجمود على ظاهر النص إلى البعد عن مراد الله؛ كما تجد لأهل الظاهر أحكاما كثيرة تبتعد عن الحكمة والعقل، وذلك كقولهم إن البكر لو صرحت بالموافقة على الزواج ممن تقدم لها لا يعتد بموافقتها، إذ لا بد من الصمت؛ لأن الحديث قال: رضاها صمتها. وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا يبولن أحدكم في الماء الدائم (الراكد) ثم يغتسل فيه. فقال أهل الظاهر: إن بال في إناء ثم صبه في الماء الراكد جاز الاغتسال فيه.

وكذلك إنكارهم القياس على النص كل ذلك أبعدهم عن روح ومقاصد النص.

وكذلك هناك فتاوى لأهل الرأي قد ابتعدوا فيها عن النص، وحملوه ما لم يحتمله، وهذا وذاك خطأ، وخير الأمور الوسط.

Please follow and like us:

Author : الجماعة الإسلامية

الجماعة الإسلامية

RELATED POSTS

قم بالتعليق