MyHome

[vc_row][vc_column]

بقلم: فضيلة الشيخ عبود الزمر

لا شك أن من مهام الرئيس التدخل العاجل لرفع المعاناة عن الشعب إذا ظهر منه عدم تحمله لقرارات الحكومة، التي تمس أسباب الحياة من مسكن وملبس، ومأكل، ومشرب، وبالتالي فهو السد المنيع لحماية المواطن ضد أي مخاطر يتعرض لها.

إن ما نشاهده اليوم من منهج الإصلاح الاقتصادي الحكومي قد نال كثيرا من قدرات المواطن التي هي هزيلة في الأصل، مما رفع من نسبة الفقر وقضى على الكثير من رقعة

بقلم: د. أحمد زكريا

إن المتابع للساحة المصرية الآن سواء إعلامية أو سياسية أو أخلاقية تجد أن خلق الحياء أصبح نادر الوجود بين المصريين.. فإذا خرجت إلى الشارع تكاد تصم آذانك من كم البذاءات الملقاة في الشوارع المصرية.. وإذا فتحت وسائل الإعلام من تلفاز وإذاعة، ومسرح وسينما ونت وجدت الفحش يصدم عينينك وسمعك!.أمة بلا حياء هي كالعذراء بلا بكارة.

خلق الحياء هو الذي يجمل الحياة ويعطي لها قيمة، فعندما نفتقد

بقلم: فضيلة الشيخ عبود الزمر

لا شك أنه من حق الدولة تنظيم بناء المنشآت، وإعطاء التراخيص اللازمة للتأكد من سلامة المباني هندسيا، وأيضاً لها الحق في نزع ملكية الأراضي الخاصة للمنفعة العامة الظاهرة للعيان.ونحن اليوم أمام ظاهرة البناء بغير ترخيص أو التعدى على أملاك الدولة المصرية بالبناء، وبالتالي بدأت الدولة فى اتخاذ إجراءات مشددة ضد المخالفين ووضعت شروطا للتصالح، شكا منها الكثيرون بأنها مجحفة ومبالغ

بقلم: فضيلة الشيخ الدكتور عبد الآخر حماد الغنيمي

ضمن سلسلة قضايا إسلامية، أصدرت وزارة الأوقاف المصرية، كتاباً بعنوان: (حماية الكنائس في الإسلام)، وهو عبارة عن مجموعة دراسات لبعض أساتذة الجامعة الأزهرية، وقد قدم له وزير الأوقاف ومفتي الجمهورية.

ومما لفت نظري في هذا الكتاب استدلالُ بعض كاتبيه بوقائع غير ثابتة، بل لا أصل لها، ولم ترد في أي مصدر تاريخي. من ذلك ما جاء في ص: 25 من الكتاب المذكور؛

بقلم: فضيلة الشيخ أسامة حافظ

في مجلس الحسن البصري نال أحد مريديه بالقول من رجل مسلم غائب فقال الحسن للرجل:

أغزوت الروم؟

قال: لا

قال: فغزوت الفرس؟

قال: لا

قال: فغزوت الديلم؟

قال: لا

قال: أيسلم منك الفرس والروم والديلم ولا يسلم منك أخوك؟

تذكرت هذه العبارة الحكيمة وأنا أقرأ تعليقات القراء علي مقال تعرض كاتبه لأحد الدعاة المشهورين.. فأحسست أن صارخاً نادي في البرية "يا خيل الله

بقلم: فضيلة الشيخ الدكتور عبد الآخر حماد الغنيمي

كنت قد كتبت منذ فترة مشيداً بما ذكره الأديب المصري الراحل عبد الحميد جودة السحار (1913- 1974) في كتابه: (هذه حياتي)، عند حديثه عن زيارته لضـريح البدوي بطنطا، حيث عبر عن امتعاضه الشديد مما رآه في ذلك المكان، من تمسح العوام بالمقام وتقبيلهم للأعتاب، وغير ذلك من الممارسات التي وصفها بأنها "وثنيـاتٌ تمارَس علـى مرأىً ومسمعٍ من وزارة الأوقاف ورجال الـدين".

previous arrow
next arrow
Slider
[/vc_column][/vc_row]

Author : الجماعة الإسلامية

الجماعة الإسلامية

التعليقات غير متاحة