الله أكبر كبيرا…

img

بقلم: د. محمد حافظ

الله أكبر الله أكبر الله أكبر.. لا إله إلا الله و الله أكبر.. الله أكبر و لله الحمد.. الله أكبر كبيرا.. و الحمد لله كثيرا.. و سبحان الله بكرة و أصيلا.. لا إله الله وحده.. صدق وعده.. و نصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده.. لا إله إلا الله.. ولا نعبد إلا إياه.. مخلصين له الدين ولو كره الكافرون..

هتفت بها قلوب المؤمنين فرحة مستبشرة.. مستهينة بكل شدة.. مستسهلة لكل صعب.. موقنة في وعد الله..

(وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (*) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنصُورُونَ (*) وَإِنَّ جُندَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ)..

واطمأنت بها قلوب المستضعفين الذين كبروا الله بقلوبهم.. فعلموا أن الله أكبر كبيرا.. فلا كبرياء فوق كبرياء الله.. ولا سلطان فوق سلطان الله.. وتسلت قلوبهم بكلام رب العالمين

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ (*) أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ (*) وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ (*) تَرْمِيهِم بِحِجَارَةٍ مِّن سِجِّيلٍ (*) فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَّأْكُولٍ)..

(هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْجُنُودِ (*) فِرْعَوْنَ وَثَمُودَ (*) بَلِ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي تَكْذِيبٍ (*) وَاللَّهُ مِن وَرَائِهِم مُّحِيطٌ (*) بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ (*) فِي لَوْحٍ مَّحْفُوظٍ).. 

(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِعَادٍ (*) إِرَمَ ذَاتِ الْعِمَادِ (*) الَّتِي لَمْ يُخْلَقْ مِثْلُهَا فِي الْبِلَادِ (*) وَثَمُودَ الَّذِينَ جَابُوا الصَّخْرَ بِالْوَادِ (*) وَفِرْعَوْنَ ذِي الْأَوْتَادِ (*) الَّذِينَ طَغَوْا فِي الْبِلَادِ (*) فَأَكْثَرُوا فِيهَا الْفَسَادَ (*) فَصَبَّ عَلَيْهِمْ رَبُّكَ سَوْطَ عَذَابٍ (*) إِنَّ رَبَّكَ لَبِالْمِرْصَادِ)..

(وَلَقَدْ أَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقًا فِي الْبَحْرِ يَبَسًا لَّا تَخَافُ دَرَكًا وَلَا تَخْشَىٰ (*) فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِيَهُم مِّنَ الْيَمِّ مَا غَشِيَهُمْ (*) وَأَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَمَا هَدَىٰ)..

فالله أكبر الله أكبر الله أكبر.. لا إله إلا الله والله أكبر.. الله أكبر ولله الحمد.. فليعتزوا بإيمانهم المؤمنون….

وليفرحوا بعيدهم وشعائرهم المسلمون.. وليهلل المهللون.. وليكبر المكبرون.. وليلب مع الحجيج الملبون.. وليضح قربة إلى الله المضحون.. تقبل الله منا ومنكم.. وكل عام وأنتم بخير.

Please follow and like us:

Author : الجماعة الإسلامية

الجماعة الإسلامية

RELATED POSTS

قم بالتعليق