البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأربعاء, 18 كانون2/يناير 2017 11:48

من شوارد ذكرياتي مميز

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم المهندس: أسامه حافظ

كتب كثير من مشاهدتي الأحداث عن حرب أكتوبر في محاولة للتأريخ لهذا الحدث العظيم بنشر مشاهداتهم عما رأوه من أحداث الحرب وما سبقه من استعدادات وتجهيزات لها ليتجمع لدى المؤرخين حاجتهم من مفردات تجتمع ليغزل منها سياق الحدث .
 
وقد تابعت ضمن ماتابعت مانشر عن مظاهرات الطلاب التي سبقت الحرب و وجدت أكثر من كتبوا عنها طوال هذه السنين يتحدثون عن مظاهرات واعتصامات القاهرة والإسكندرية متجاهلين ما حدث في أسيوط رغم أنه الحدث الأكثر إثارة وأشد عنفا.. ربما لأن أسيوط كانت الأبعد عن الإعلام وخاصة أنها كانت آخر الجامعات تحركا في ذلك الوقت .
وقد أحببت أن أضيف الحدث لذاكرة التاريخ ولأضابير المؤرخين من خلال إثارة الموضوع مع دعوتي لكل من حضر الحدث من المعلقين  والكتاب أن يعلق مضيفا أو مصححا حتى تكتمل أطرافه خاصة أنني في ذلك الوقت كنت طالبا حديثا في الجامعة ، فكنت على هامش الحدث، وبالتالي فلن أسجل إلا الحدث الظاهر لي كنواة  للاستكمال ممن هو أخبر مني بالتفصيلات،
 
لم تكن الجماعات الإسلامية في أسيوط قد نشأت بعد وإنما كان الطلبة اليساريون هم الذين يديرون الحراك في الجامعة.. ورغم أن عددهم لم يكن كبيرا إلا أن مجلات الحائط التي كانوا يمارسون دعوتهم من خلالها كانت تنفرد بالساحة دون منافس.. وكانوا عادة مايعلقون مجلات الحائط في ساحة الجامعة ويتركون بعضهم إلي جوارها ليدير الحوار حول الموضوعات المثارة بها وأحيانا ما كانوا يفتعلون الحوارات بين بعضهم البعض ليجذبوا الطلاب إذا ما وجدوا انشغالا عنهم وكنت كثيرا ما أقف متفرجا بدافع الفضول وربما تفاعلت بعض الشئ مع هذه الحوارات وشاركت فيها كطالب حديث عهد يجذبه الجديد مما لم يعتده وفي هذه الأيام من أواخر عام 1972 و أوائل 1973 كانت البلاد تموج بالأحداث والمطالبة بالحرب خاصة وأن السادات لم يف بوعده بعام الحسم وذكر أن ضبابا حجب الرؤية في هذا العام وأنه طرد الخبراء السوفييت والذين ارتبطوا في أذهان الناس بالاستعداد للحرب. 
في هذه الأيام كانت أخبار الإضرابات  و الاعتصامات والصدامات الناتجة عن ذلك في القاهرة والإسكندرية تصل إلى أسيوط وينقلها إلينا أصحاب هذه المجلات فلا تلقي أكثر من تحمس الواقفين الشفوي ثم ينصرف كل إلى حاله.
 
ثم وفي أوائل شهر يناير ذهبنا إلي الجامعة في الصباح لنجد مجموعة منهم قد وقفوا في ساحة الجامعة يهتفون استعدادا للخروج في مظاهرة تطالب بالحرب وتهاجم المتقاعسين عنها.. ورغم أن عددهم لم يكن كبيرا إلا أنهم خرجوا بمظاهرتهم إلي البلدة حيث تركوا حتى وصلوا إلى أحد أكبر شوارعها ازدحاما – عند ميدان شيكوريل – حيث وجدوا قوات الأمن في انتظارهم .. يقول أحد المتظاهرين أنهم أمروا الطلبة بالجلوس أرضا فجلسوا وجاء أحد قادة قوة الشرطة ليأمرهم بالإنصراف بهدوء فرد عليه أحد الطلبة ردا شديدا فضربه – يعني قائد القوة – بقدمه في وجهه – هكذا حكوا لنا في اليوم التالي – ثم أمر القوات بتفريقهم .. وقد حدث .
 
في اليوم التالي جاءوا إلى الجامعة  ينادون في الطلاب ومعهم ذلك الذي ذكروا أنه ضرب في وجهه وقد ضمدوا وجهه بالشاش الأحمر ذكروا أنه دمه وذكروا أنه قد أصيب بخرس من جراء الضربة ودعوا طلاب الجامعة  للخروج للأخذ بثأر إخوانهم  و أخذوا يكسرون أفرع الشجر المزروع في الجامعة  ليستخدموه في التصدي لقوات الأمن إن تعرضوا لهم .
 
قبل أن يخرج الطلاب من حدود الجامعة  فوجئوا بالقوات تحيط بالمدينة الجامعية من كل جانب وقد تسلحوا بجرادل فيها قنابل الغاز وبنادق الخرطوش وبعض السيارات حاملة الجنود .. كانت تجهيزاتهم في ذلك الوقت بدائية بالقياس لما بعد ذلك ..
 
لا أدري كيف بدأت المعركة ومن البادئ ولكن إشاعة قوية تداولها الطلبة أن أحد المسئولين الكبار في جهاز الأمن كان كان راكبا عربة شرطة ويسير بها إلى جوار كلية الهندسة ربما جاء ليدعو الطلاب للإنصراف..  فخرج عليه عدد من الطلبة فرموا العربة بالطوب والحجارة فتراجع سائقها بذعر فسقط في حفرة فتسبب في إصابة المسئول بكسر في الحوض - قيل أنه مات بعد ذلك- وكانت هذه الحادثة شرارة البداية .
حيث بدأت القوات في إلقاء القنابل المسيلة للدموع – وكانت في ذلك الوقت تلقي بالأيدي – فكان الطلاب يسارعون إلى الإمساك بها قبل أن تنفجر ليعيدوا رميها عليهم ليجدوا أنفسهم وكأنما رموا القنابل علي أنفسهم .. فلما وجدوا أنها لافاعلية لها انتقلوا إلى بنادق الخرطوش ليطلقوها على الطلاب – وهي بنادق تطلق في كل طلقة عددا كبيرا من الرش يصيب الوجه أو الجسد أو العين أو أي موضع آخر
 
وهكذا استمرت المعركة بين الطلبة بالطوب والزلط – خلع الطلاب بلاط أسطح المدينة الجامعية وخاصة مبني - هاء - مبني البنات لأنه كان يطل علي الشارع الذي تحتشد فيه القوات – وبين قوات الأمن التي كانت تستعمل بنادق الخرطوش حتى تحولت المدينة الجامعية إلي مستشفي كبير أبلى فيه طلاب الطب بلاءا كبيرا وأصيب فيه أكثر الطلاب إصابات متفاوتة في معركة استمرت قرابة الساعات الست حتى المغرب .
 
تدخل الأساتذة وقد هالهم حجم المصابين وطلبوا من قوات الأمن الانسحاب من الحرم الجامعي بل ومن الحي كله وقد وافق الأمن وانسحبوا؛ لأن الطلاب ورغم مصابهم أصروا ألا يتوقفوا إلا أن ينصرف الأمن عن الجامعة .
 
في اليوم التالي خرج الطلاب عن بكرة أبيهم من حضر الواقعة  ومن لم يحضر بصورة عفوية في مظاهرة لم تشهدها أسيوط في تاريخها من حيث عدد من اشتركوا فيها وكان في الحاضرين من الجرحى أكثر من غيرهم  وهتافهم يرتفع إلي عنان السماء " يسقط السادات – يسقط السادات " وخرجت في شوارع أسيوط .
فتح الأمن كوبري الوليدية  ليفصل بين طلاب الجامعة القديمة  والجامعة الجديدة – جامعة أسيوط  في ذلك الوقت كانت تتلقى محاضراتها في مكانين متباعدين عن بعضهما بهذا الاسم – ثم حاصرت قوات الأمن المظاهرة الكبيرة في أكبر شوارع أسيوط – شارع الجمهورية – وقاموا بتفريق المظاهرة بالعصي  والقنابل المسيلة  للدموع ليعود الطلاب إلي الجامعة فيجدوا قرارا بإغلاق الجامعة لمدة أسبوعين فينصرف الجميع إلى بلدانهم .
عندما بدأت الصدامات بين الطلاب وقوات الأمن اعتصم المخضرمون من اليساريين الذين صنعوا الحدث في مطعم أحد مباني المدينة الجامعية – مبني د – ولم يشتركوا في المعركة وكذا لم يشاركوا في مظاهرة اليوم التالي وإنما بقوا في هذا المكان الآمن لم يصب أحد منهم بسوء حتى فوجئوا بإغلاق الجامعة  وانصراف الطلاب فقبض على بعضهم وفر الآخرون .
 
بعد أسابيع خطب السادات متحدثا عن مظاهرات الطلبة مستنكرا تخريبهم للجبهة الداخلية في وقت تستعد البلاد فيه للحرب وذكر أن هناك أيدي خارجية وراء هذا العبث وعرض على الناس صورة شاب ذكر أنه ضبط بين الطلاب وليس منهم بل وليس مصريا بالمرة .. ثم فاجأ الجميع بأنه قرر أن يفرج عن جميع الطلاب المقبوض عليهم لأنهم - كما قال - أولاده ودعا آباءهم لتربيتهم وتأديبهم  وخرج الطلاب جميعا .. كان السادات يجهز الجبهة الداخلية للحرب بتضميد الجراح وتهدئة الخواطر

قراءة 13938 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأحد 1 صفر 1439

الإثنين 23 تشرين1/أكتوير 2017

منبر الرأي

المصريون والتسامح الديني

بقلم: التاريخ: 24-08-2017
يحلو لمتثاقفينا العلمانيين الذين رضعوا الفكر الغربي وتربوا علي موائده أن يتحدثوا عن التسامح الديني الذي اشتهرت به بلادنا مصر باعتباره بضاعة مصرية خالصة وجبلة تكونت في الطبع المصري ونامت وترسخت على مر السنين وإنها مكون مصري طبعي ـ هكذا يقولون ـ من نتاج حضاراته الممتدة عبر خمسة آلاف سنة هي عمر حضارته الممتدة في عمق الزمان وأن مفردات هذا الطبع من التسامح مع الآخر وقبول الحوار والتعايش معه ونبذ الفرقة والصدام بالآخر كل ذلك هو من التراكمات الحضارية منذ عهد مينا إلى عهد الثورة المباركة والحقيقة إن هذه أكذوبة كبيرة اخترعها أولئك المتثاقفون وتداولوها حتى شاعت وصدقها الكثير من…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/4f967dd4d2d2508ef92162c2cac6cdbf.jpg
  • cache/resized/4f967dd4d2d2508ef92162c2cac6cdbf.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg
  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg

  • cache/resized/a3a73100e700adf33eee28871e287e2a.jpg
  • cache/resized/335ee03086b0ea5c58fed0319b510468.jpg
  • cache/resized/8bf13b4542ca8a94d9ccf01c125b5bad.jpg
  • cache/resized/4f967dd4d2d2508ef92162c2cac6cdbf.jpg
  • cache/resized/d6ac0d3c4b7cdfd086811c45481388df.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة