البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الأحد, 10 حزيران/يونيو 2018 14:32

حسن الغرباوي علمٌ في سماء العمل الوطني الإسلامي .. بين تقدير الشرفاء وعرفان النبلاء

المحرر : سيد فرج
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم أ/ سيد فرج

من هو حسن الغرباوي؟
هو شمس سطعت في سماء العمل الإسلامي، وجبلٌ صمدَ في ساحات الصبر والإبتلاء، وهو فيض خير، وجناح رحمة سخرها الله لخدمة الفقراء، وهو عين حكمة، وبصيرة رأيٍ، هو بذلٌ دائمٌ في الشدة والرخاء، وشكرٌ وصبرٌ لازمٌ في السراء والضراء، هو الخلوق المتواضع مع كونه الشريف الكريم ذو الشأن، هو الضحوك، البشوش، الحنون، السمح .

 

ولقد فقدت ساحة العمل الإسلامي بمصرنا الحبيبة، رمزاً وفارساً نبيلاً، وشيخاً جليلاً، كما ودعت ساحة العمل القانوني والحقوقي أستاذاً، كبيراً، مدافعاً عن المظلومين، كما بكت ساحة العمل الخيري، منفقاً، كريماً، خادماً للفقراء، والمحتاجين كما خسرت الساحة السياسية رجلاً حكيماً أريباً.

 

فقد كان - رحمه الله تعالى- رجلاً متعدد القدرات، والمواهب، والنشاطات، فقد كان يمارس العمل الإسلامي بكل أنواعه، والعمل الحقوقي في كثير من أبوابه، والعمل الخيري في أغلب أشكاله، والعمل السياسي في صورته الحزبية، كما برع وبزغ في المجال العلمي، حتى حصل على شهادة الدكتوراة في القانون، وتوفاه الله –تعالى- وهو يوزع وجبات الإفطار على الفقراء من الصائمين .

 

فلقد حزن عليه كل الشرفاء، ونعاه كل النبلاء، ممن أحبوه وعرفوه عن قرب من أهله وجيرانه، أو ممن وافقوه الرأي، والفكر، والطريق في البذل والصبر والعطاء .

 

كما حزن عليه، ونعاه، وقدم لأهله، ومحبيه العزاء، الشرفاء ممن ليسوا على فكره أو رافقوه في دربه بل بعضهم كان يخالفه في حياته، ولكن لأنهم شرفاء، أقروا بقدره، وفضله، فلا يمتلك شرف إعلان قدر وفضل الرجال أمثال الدكتور حسن الغرباوي، إلا الشرفاء فقط ، والنبلاء قطعاً .

 

فالدكتور حسن الغرباوي كان كل الشرفاء داخل الحركة الإسلامية وخارجها، وداخل السلطة وخارجها، وداخل المؤسسة الأمنية وخارجها، يعلمون أنه رجل محبٌ لدينه، ومخلص لوطنه، ومتفاني في خدمة مواطنيه، فإن إختلفوا معه، فلا يمكن أن يتهموه بما ليس فيه، من عنف أو إرهاب، أو تحريض على كراهية، لذلك رأينا عقب وفاته –رحمه الله تعالى- قيام بعض رجال الأمن بتقديم العزاء لأهله ولإخوانه ومحبيه، وبعضهم مشكوراً، سعى سعياً حقيقياً في تسهيل إنهاء إجراءات الإفراج عن نجله أنس الغرباوي بعد أن تم الحكم له بالبراءة في القضية التي كان محكومٌ عليه فيها بالمؤبد .

 

فرحم الله تعالى الدكتور حسن الغرباوي، وجميع إخواننا الذين سبقوا إلى رحمة الله تعالى بإذنه ومشيئته، فسوف يظلون في أعيننا وأعين كل الشرفاء رموزاً للعمل الصالح لديننا وأوطاننا، وشعبنا .

قراءة 98 مرات آخر تعديل على الأحد, 10 حزيران/يونيو 2018 14:44
المزيد في هذه الفئة : « خواطر معتكف شبابنا والتغريب »

الأربعاء 6 شوّال 1439

الأربعاء 20 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

روح رمضان ورائحته

بقلم: التاريخ: 19-06-2018
  بقلم الشيخ / علي الديناري  حزن كثيرون لفراق رمضان العزيز .......... كانتْ روحُه الطيبة تملأ البلاد بطولها وعرضها إيماناً واطمئناناً ،وسكينةً ورحمةً، وبركةً وطاعةً، ورضاً وأُنْساً . رمضان كالنَّحلة ماتَحِلُّ في مكان إلا وتترك فيه رائحةً زكيةً مميِّزةً لها؛ لكن لايشمها إلا النحل بصفائه وذكائه؛ لذا كان رحيلُ رمضان صعباً على الأرواح الطيبة والقلوب التي ائتلفت معه، وأنست به، واستفادت واستمدت من فضله   لكن رغم فراق رمضان فمازالت روحه الطيبة تحلق بين جدران بيوتنا، وفي شوارعنا ومازالت رائحته الزكية عالقةً بمساجدنا وبيوتنا ، ومازال المؤمنون يحاولون أن يعيشوا جواً فيه رائحة رمضان والحقيقة أنَّ رائحة رمضان يمكن أنْ نجدها…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة