البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الخميس, 12 تموز/يوليو 2018 11:18

سبيل عودة الأمة لمجدها

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم / علاء العريني 
هناك سؤالٌ يتردد على الألسن مستفسرًا بين الحين والحين عن الكيفية التي يمكن من خلالها أن تعود الأمة المسلمة إلى عزها ومجدها وسابق عهدها في مقدمة الركب الحضاري الأُممي ، ولاسيما في هذا الوقت الذي تتنافس فيه الأُمم اعتمادًا على كثيرٍ من المُعطيات الحضارية التي تكفل لها تحقيق ما تصبو إليه وتسعى إلى تحقيقه ، ولأن هذا التساؤل يُعد أمرًا مشروعًا لكل مسلمٍ ، فإنني أقول مستعينًا بالله تعالى :

يمكن للأمة الإسلامية أن تنهض من كبوتها ، وأن تعود إلى سالف مجدها وعزها إذا عادت إلى ربها جل جلاله عودةً صادقةً ، ومعنى ذلك أن تصطلح معه ( سبحانه وتعالى ) في كل شأنٍ من شؤونها وكل جزئيةٍ من جزئيات حياتها ، فلا حُكم إلا بشريعة الله تعالى ، ولا طاعة إلاّ لأوامره سبحانه ، ولا امتثال إلا لأوامره ونواهيه عز وجل ، ولا تنافُس إلا في طاعته جل شأنه ، ولا عمل إلا وفق منهجية التربية الإسلامية النابعة من مصادر الدين الإسلامي الحنيف الذي رضيه الله لعباده .
وعلى الرغم من أن تحقق ذلك المطلب ليس بالأمر المستحيل ، إلاّ أنه في الوقت نفسه ليس بالأمر اليسير ؛ لأنه يحتاج من جميع أبناء الإسلام إلى نيةٍ مخلصةٍ ، وعزيمةٍ صادقةٍ ، وبصيرةٍ نافذةٍ ، ودرايةٍ واعيةٍ ، وخطواتٍ واثقةٍ نحو صراط الله المستقيم في شؤون الدنيا والدين الذي يكفل لمن التزمه وسار على نهجه العزة والكرامة في الدارين بإذن الله تعالى ، وما يتبع ذلك من إمكانية العودة إلى مركز القيادة والريادة الأُممية في الحاضر والمستقبل . 
أما أبرز ملامح هذه العودة المنشودة فيتمثل في التالي:
( 1 ) تصحيح العقيدة وتخليصها من الشوائب والبدع والمنكرات والشركيات وما في حُكمها ، وإخلاص العبادة لله تعالى سواءً أكانت هذه العبادة قوليةً أو فعليةً .
( 2 ) الالتزام الصادق والإتباع التام الواعي لسُنة نبينا محمد ( صلى الله عليه وسلم ) الصحيحة الثابتة في مختلف شؤون الحياة ومجرياتها مهما كانت يسيرة .
( 3 ) العمل المخلص والجاد على مختلف الأصعدة والمستويات لإرجاع أبناء الأمة المسلمة في كل مكانٍ إلى تعرُّف دين الإسلام على حقيقته الصافية الواضحة التي لا تشوبها شائبة ، وعلى التمسك بتعاليمه ، والاهتداء بهديه ، والتحلي بأخلاقه .
( 4 ) الاعتزاز الكامل بالهوية المسلمة ظاهرًا وباطناً ، ورفض ما سواها من الشعارات الواهية والمزاعم الباطلة التي لا تنتمي إلى الإسلام ولا تنتسب له ولا تدور في فلكه .
( 5 ) السعي الجاد لتخليص مجالي ( التربية ، و الإعلام ) من لوثة التقليد والتبعية الغربية ، وإتاحة الفرصة للمخلصين والأكفاء الموثوقين من أبناء الأمة المسلمة لإيجاد البديل المناسب والملائم لواقع الأمة المعاصر الذي يجب أن تُراعى من خلاله مختلف الظروف الزمانية والمكانية ونحوها .
( 6 ) احترام علماء الأمة ودعاتها ومُفكريها من أصحاب القول الرشيد والرأي السديد والفهم الأكيد في كل مجالٍ من المجالات ، وكل ميدانٍ من الميادين ، والحرص على إنزال أهل العلم والفضل والتقدير منازلهم التي يستحقونها ، والعمل بما يصدر عنهم من آراءٍ وأفكارٍ ومقترحاتٍ فاعلةٍ واعيةٍ سديدة لضمان التكيف المطلوب والإيجابي مع المستجدات ، وحل القضايا والمشكلات ، والتصدي الواعي لمختلف الظواهر والسلبيات لمعطيات الحياة المعاصرة .
( 7 ) الاهتمام بفئات الموهوبين والمبدعين من شباب الأمة على وجه الخصوص ، والعمل الجاد على تنمية مواهبهم وإبداعاتهم ، واحتواء أفكارهم ورؤاهم ، وصقل مهاراتهم وقدراتهم ، وتوجيهها الإيجابي لخدمة قضايا الأمة وحاجاتها المتجددة .
أما دور التربية الإسلامية في تحقيق عزة الأمة وهيبتها وسعادتها من جديد فهو دورٌ رئيسٌ وإيجابي وفاعل وبخاصةٍ أن تحقيق مطالب الأمة ونيل غاياتها مرهونٌ ( بإذن الله تعالى ) بنجاح نظامها التربوي ، وقدرته على الرقي الحضاري بالأفراد والمجتمعات من خلال بناء الرجال ، وإعداد الأجيال ، وسلامة الرؤى ، وتصحيح المفاهيم ، وتعزيز القيم الكريمة ، وتشجيع الأخلاق الفاضلة ، ونشر الوعي الإيجابي ، والإسهام في صناعة الحضارة المستقبلية المنشودة التي تجمع بين خيري الدنيا والآخرة ، وهو أمرٌ لا يمكن أن يتحقق إلا إذا كان منهج التربية مستمدًا في المقام الأول من مصادرها الرئيسة الخالدة المتمثلة في كتاب الله العظيم وسنة رسوله الكريم عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم ؛ إضافةً إلى جانبٍ آخر يتمثل في ضرورة أن يقوم على ذلك الأمر ثُلَةٌ من المختصين الذين يوثقُ في دينهم وعلمهم وأمانتهم وخُلقهم وفكرهم وسلوكهم ؛ وأن تتوافر الإمكانات المادية والبشرية والمعرفية ؛ فإذا ما تحقق ذلك كانت التربية الإسلامية قادرةً ( بإذن الله تعالى ) على إنقاذ الأمة مما هي فيه من التخبط والضياع ، والعمل على انتشالها مما هي فيه من الذل والهوان .
وليس هذا فحسب ، فالتربية الإسلامية هي السبيل الوحيد الذي يكفل - بإذن الله تعالى - إنقاذ العالم كله مما عاناه ويُعانيه في هذا العصر من حيرةٍ وضياعٍ وأزماتٍ ومُشكلاتٍ على مختلف الأصعدة ؛ فاللهم يا رب الأرباب و مُسبب الأسباب ، وفقنا لصالح القول والعمل والنية ، وبارك اللهم لنا في ديننا ودنيانا ، وأحسن في هذه الدنيا معاشنا ، وأختم لنا بخاتمةٍ حسنةٍ ، وارزقنا فضلاً منك ورحمة ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .

قراءة 19 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الإثنين 3 ذو القعدة 1439

الثلاثاء 17 تموز/يوليو 2018

منبر الرأي

الفرق بين الثبات على الحق والثبات على الرأى

بقلم: التاريخ: 10-07-2018
هناك فرق شاسع بين الثبات على الحق والثبات على الرأى ، فالفتوى تتغير من زمان إلى زمان ، ومن مكان إلى مكان ، وقد تتغير الفتوى من شخص إلى شخص ، فكل فتوى مبنية على المصلحة تتغير بتغير المصلحة ، وكل فتوى مبنية على العرف تتغير بتغير العرف ، هذا الكلام مجمع عليه بين العلماء ، فالصوم فرض على كل مسلم ، لكنه قد يكون مباحا وليس بواجب على المسافر والمريض والشيخ الفانى والحامل والمرضع ، وقد يكون مكروها إذا صام المسافر أو المريض وأصابته شدة ومشقة شديدة ، وقد يكون الصوم حراما إذا أدى إلى ضرر شديد بالمريض أو…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg
  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

  • cache/resized/ef9170a026d1c1e17a4242cdce812b5a.jpg
  • cache/resized/849c2061e3789224be9952b1c6206048.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/4ddfb189e0c02c704e1424f2869f1690.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة