البوابة الرسمية للجماعة الإسلامية

الإثنين, 28 أيار 2018 08:23

ذكريات رمضانية

بقلم :
قيم الموضوع
(0 أصوات)

د/ محمود حب الله 
*الحلقة الاولي
من ذكرياتي في رمضان...رمضان سوهاج ...سنة الف وتسعماية وثمانين حيث ابتدع اخوة سوهاج بدعة حسنة وهي اقامة المواعظ ومجالس الدعوة في الشوارع والميادين بعد صلاة القيام وكان من بين القائمين علي ذلك اخونا الشيخ حمدي عبد الرحمن واخونا الشيخ احمد مصطفي المغربي والكبير المهندس خليل عشري....وتم تقسيم احياء سوهاج علي ليالي رمضان....وكان أهل كل حي.أو شارع يتكفلون بإقامة الصوان والفراشة والكراسي والاضاءة.وكل ذلك من تبرعات أهل الحي وبعد ذلك يكون البافي علينا وهو اعطاء الدرس او العظة التي كانت تستغرق الساعة أو أكثر قليلا...وكانت تلك بدعة حسنة لم تحدث إلا في سوهاج وكان ذلك كله تحت إشراف الجماعة الاسلامية....غير ان الغريب في الامر هو ما أسر به إليّ أحد الأخوة حيث قال لي.....انت لاتعرف تصانيف الحاضرين ....اعلم ان الذين يستمعون اليك غير العامة هم خليط من تصانيف شتي .....التبليغ والاخوان والسلفيون وانصار السنة والجمعية الشرعية.ومشايخ الاوقاف فضلا عن اخوة الجماعة يجلسون جنبا الي جنب ..والعجيب انهم اجتمعوا....وهذا من قدر الله تعالي......العجيب انني ذهبت في ليلة من ليالي رمضان الي البلينا وهي مركز من مراكز سوهاج وبعد إلقاء الدرس في ميدان بالبلينا ذهب تاجر فواكه جملة الي بعض الاخوة وقال لهم...الشيخ بتاعكم ليلته بكام فبهت الاخوة من المفاجاة ولم يتمكنوا من الرد فعاجلهم بقوله ...ممكن يحضر ليلة بس قدام الوكالة بتاعتي وتبقي الليلة ليلتي وانا اعطيه الف جنيه في الليلة وكان ذلك منذ ثمانية وثلاثين عاما. وكان يومها للالف  جنيه قدر ومكانة.......ايام لا تنسي وذكريات جميلة .

قراءة 53 مرات
إدارة الموقع

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأربعاء 6 شوّال 1439

الأربعاء 20 حزيران/يونيو 2018

منبر الرأي

روح رمضان ورائحته

بقلم: التاريخ: 19-06-2018
  بقلم الشيخ / علي الديناري  حزن كثيرون لفراق رمضان العزيز .......... كانتْ روحُه الطيبة تملأ البلاد بطولها وعرضها إيماناً واطمئناناً ،وسكينةً ورحمةً، وبركةً وطاعةً، ورضاً وأُنْساً . رمضان كالنَّحلة ماتَحِلُّ في مكان إلا وتترك فيه رائحةً زكيةً مميِّزةً لها؛ لكن لايشمها إلا النحل بصفائه وذكائه؛ لذا كان رحيلُ رمضان صعباً على الأرواح الطيبة والقلوب التي ائتلفت معه، وأنست به، واستفادت واستمدت من فضله   لكن رغم فراق رمضان فمازالت روحه الطيبة تحلق بين جدران بيوتنا، وفي شوارعنا ومازالت رائحته الزكية عالقةً بمساجدنا وبيوتنا ، ومازال المؤمنون يحاولون أن يعيشوا جواً فيه رائحة رمضان والحقيقة أنَّ رائحة رمضان يمكن أنْ نجدها…

فيديوهات الموقع

  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg
  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg

  • cache/resized/e3828a10add7cd4164339769441ad9c7.jpg
  • cache/resized/9461a46feb18fd634e610d7efcf00a13.jpg
  • cache/resized/701bfdd27ae285da8ff583ef00b96165.jpg
  • cache/resized/08c96893cd86eb8d453d6675c7e1eeac.jpg
  • cache/resized/b6b2020e023751351fb16438c835dc62.jpg

تسجيل الدخول

مواقيت الصلاة
أسعار العملات
أسعار الذهب والفضة