التوكل على الله (4)

img

التوكل على الله (4)
الشيخ /على محمد على الشريف
ما زلنا نكتب عن التوكل على الله 
ولقد ضربت أمنا هاجر – عليها السلام – المثل الأعلى فى حسن التوكل على الله عفى قصتها العجيبه التى رواها البخارى عن ابن عباس – رضى الله عنه – أن إبراهيم – عليه السلام – جاء بهاجر وابنها إسماعيل وهى ترضعه حتى وضعهما عند البيت عند دوحة ( شجرة ) فوق زمزم فى أعلى المسجد وليس بمكة يومئذ أحد وليس بها ماء وضعهما هنالك ووضع عندهما جرابا فيه تمر وشقاء به ماء ثم قفى ( رجع ) إبراهيم منطلقا – أى إلى بلاد الشام ) فتبعته أم إسماعيل فقالت يا إبراهيم أين تذهب وتتركنا بهذا الوادى الذى ليس به إنس ولا شئ ؟ فقالت له ذلك مرارا وجعل لا يلتفت إليها فقالت له آلله امرك بهذا ؟ قال نعم قالت إذا لا يضيعنا
أنظر – أخى الحبيب – إلى هذه الثقة الكبرى بالله كل أسباب الهلاك موجودة لا ماء ولا زرع ولا أنس ولا شئ ومع ذلك القلب معلق بالله واثق بنجاته
ونكمل القصة ثم رجعت فجعلت ترضع إسماعيل وتشرب من ذلك الماء حتى إذا نفد ما فى السقاء عطشت وعاش ابنها وجعلت تنظر إليه يتلوى فانطلقت كراهية أن تنظر إليه فوجدت الصفا أقرب جبل فى الأرض إليها فقامت عليه ثم استقبلت الوادى تنظر هل ترى أحدا فلم تر أحدا فهبطت من الصفا حتى اذا بلغت الوادى رفعت طرف ذراعها ثم سعت سعى الإنسان المجهود حتى إذا جاوزت الوادى ثم أتت المروة فقامت عليها هل ترى أحدا فلم تر أحدا ففعلت ذلك سبع مرات ثم جاءها الملك وضرب بجناحه الأرض فظهر الماء فشربت وارضعت ولدها وقال لها الملك : إن الله لا يضيع أهله

Please follow and like us:

Author : إدارة الموقع

إدارة الموقع

RELATED POSTS

قم بالتعليق