سيد قطب… والتكفير…!!

img

بقلم: فضيلة الشيخ عبد الله المصري

إننا لم نكفر الناس، وهذا نقل مشوه، إنما نحن نقول أنهم صاروا من ناحية الجهل بحقيقة العقيدة وعدم تصور مدلولها الصحيح، والبعد عن الحياة الإسلامية الى حال تشبه المجتمعات في الجاهلية وأنه من أجل هذا لا تكون نقطة البدء في الحركة هي قضية إقامة النظام الإسلامي، ولكن تكون إعادة زرع العقيدة والتربية الأخلاقية الإسلامية.. فالمسألة تتعلق بمنهج الحركة الإسلامية أكثر مما تتعلق بالحكم على الناس.

هذا كان رد الأستاذ سيد قطب على رسول من أعضاء في مكتب الإرشاد أرسلوا يستفسرون منه عما قيل من أنه يكفر الناس، نقله الخالدي في كتابه لماذا أعدموني، وقد انتقل لمستشفى طرة الأستاذان عمر التلمساني وعبد العزيز عطية، فنقلوا عنه مثل ذلك.

وقد نقل مثل هذا الكلام كثيرون منهم زينب الغزالي “حوار في مجلة المجتمع عام 1982” وعبد الحليم خفاجي “عندما غابت الشمس” وذكره سيد نزيلي وأحمد عبد المجيد “جريدة الشعب نوفمبر 1986” والدكتور محمود عزت وغيرهم، بعضهم سمع منه أو سمع ممن سمع منه وبعضهم عاشره فترة تسمح له بتحقيق هذا الكلام من خلال معرفته به.

إذن أين تكمن المشكلة؟ ومن أين جاءوا بدعوى التكفير؟ استخدم الأستاذ سيد مصطلحات لم يكن علماء الشريعة يستخدمونها كثيرا فلم يضبط علماء الكلام حدها ولا أهتم هو بذلك رغم كثرة استعمالها مثل كلمة الجاهلية وكلمة الحاكمية ففهمها كل قارئ بحسبه وبالمثل استخدم بعضا من لوازم التكفير وان كانت في ذاتها ليست تكفيرا مثل المفاصلة والاستعلاء وهذا الإبهام انتج فهما خاطئا لكثير من كلامه.

من ناحية أخرى هناك بعض من تهيأت نفسه لهذا المنحى التكفيري ووجد في كلام سيد قطب المبهم ضالته فاستخدمها لخدمة رغبته تلك بغض النظر عن صحة ما يدعيه. خاصة وأن كل أبناء الحركة الإسلامية وعلمائها بشتى طوائفهم تربوا على كتبه واستمتعوا بها واستخدموا عرضها الجميل الممتع في خطبهم ومحاضراتهم وأبحاثهم ولم يقع أكثر هؤلاء في تكفير الناس ونبذ المجتمع رغم شدة تأثرهم بكتاباته وولعهم بها.

والحق أن سيد قطب أديب لا يشق له غبار وقد استخدم لغة الأدباء في كتاباته الإسلامية وهى كتابات وان كانت مشحونة بالعاطفة ومغذية للوجدان إلا أنها لا ينبغي أن ينظر إليها نظرنا لكتب علماء الكلام والعقائد بما فيها من ضبط ودقة وإنما ننظر إليها كعمل أدبى يغذى الروح ويوقظ الشعور.

رحم الله سيد قطب ورفع درجته في الجنة…

Please follow and like us:

Author : الجماعة الإسلامية

الجماعة الإسلامية

RELATED POSTS

قم بالتعليق